الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج

ماذا عن الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج ؟

الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج هي مؤسسة عمومية ذات طابع إداري تابعة لوزارة الداخلية وموضوعة تحت سلطة الإدارة العامة للأجانب بفرنسا.
تطبق الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج توجيهات الحكومة في مجال الهجرة واستقبال الأجانب الذين ينوون الإقامة على الدوام بفرنسا أو طالبي اللجوء.
في مجال الهجرة، تطبق الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج الإجراءات الإدارية والطبية الخاصة بدخول الأجانب إلى التراب الفرنسي وكذلك الإجراءات الخاصة بعودة وإعادة اندماج المهاجرين في بلدهم الأصلي.

الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج في تونس : المهام و العنوان

أنشأ مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس سنة 1969، طبقا لمقتضيات اتفاقية اليد العاملة بين فرنسا وتونس المبرمة يوم 9 أوت 1963.
يؤمن مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج، الموضوع تحت سلطة سفارة فرنسا :
- المراقبة الإدارية والصحية في ما يخص التجمع العائلي،
- التحضير للاستقبال والاندماج في فرنسا،
- إدخال العمال التونسيين إلى فرنسا (العمال القا رون، الوقتيون أو الموسميون)،
- مرافقة المهاجرين لدى عودتهم إلى تونس، في مجال سياسات العودة وإعادة الاندماج.

كما يهتم المكتب بتطبيق الاتفاق الفرنسي التونسي الخاص بتبادل المهنيين الشبان و بتنفيذ اتفاقية الإدارة المشتركة للهجرة الممضاة بين فرنسا وتونس سنة 2008.

عنوان وارقام هواتف
العنوان : 13 نهج الخرطوم - الصندوق البريدي عدد 63 – 1075 تونس.
الهاتف : 200 315 31 – 201 315 31 – 202 315 31 – 203 315 31
الفاكس : 509 794 71

أوقات الفتح للعموم
* التجمع العائلي : الاثنين والأربعاء والجمعة من الساعة الثانية إلى الساعة الرابعة بعد الظهر.
* العمال : الاثنين والأربعاء والخميس والجمعة من الساعة الحادية عشرإلى منتصف النهار.
* بطاقة "كفاءات ومواهب"، العودة وإعادة الاندماج : من الاثنين إلى الجمعة من العاشرة صباحا إلى منتصف النهار.

الهيكل التنظيمي

- السيد ستيفان درماس
مدير المكتب

- السيدة ألكسندرا كيرغوايان
مساعدة المدير

- السيدة نفيسة الطرابلسي
مساعدة المدير و مكلفة بمهام الإدارة

- السيدة نسرين عبد الهادي
التجمع العائلي

- السيدة أوريدة شلبي
العمال الموسميون

- السيدة ثريا بن ساسي
الهجرة المهنية

- السيدة مهى فرحات
منسقة إعادة الاندماج

- السيد سنية عمروسي
استقبال أزواج الفرنسيين

- الدكتورة جانين رووا
مسؤولة عن القسم الطبي

الهجرة الاقتصادية بين تونس وفرنسا

يتمثل اختصاص مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس في المراقبة الإدارية و الطبية للأجانب الذين يتم قبولهم للإقامة والعمل بفرنسا كعمال قارين، وقتيين أو موسميين، وذلك بعد موافقة الإدارات الجهوية للمؤسسات والمنافسة والاستهلاك والعمل والشغل.

إجراءات الهجرة الاقتصادية المنظمة من قبل مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس :
- إدخال العمال القارون،
- إدخال العمال الوقتيون، بما في ذلك المهنيون الشبان،
- الموسميون،
- الأجراء في مهمة،
- بطاقة كفاءات ومواهب،
- البطاقات الزرقاء الأوروبية.

لتشجيع هجرة ذوي المهارات العالية والهجرة الدائرية، سهلت القوانين شروط الحصول على الإجراءات الثلاثة الأخيرة :
- إلغاء شروط الاعتراض على العمل،
- التسليم المباشر بالنسبة لأصحاب بطاقة كفاءات ومواهب،
- منح بطاقة إقامة متعددة السنوات،
- إمكانية دخول أفراد عائلة الأشخاص المستفيدين إلى فرنسا دون اللجوء إلى إجراء التجمع العائلي،
- إلغاء الفحص الطبي الإجباري بالنسبة لبعض فئات المهنيين

العمال الذين تم إرسالهم سنة 2013 :
- بطاقة كفاءات ومواهب : 44
- بطاقة زرقاء أوروبية : 12
- عقد عمل دائم : 298
- أجير في مهمة : 99
- عقد عمل محدد المدة، رخصة وقتية للعمل : 23
- المهنيون الشبان : 102
- العمال الموسميون : 988
- المجموع : 1566

العمال الذين تم إرسالهم سنة 2014 :
- بطاقة كفاءات ومواهب : 22
- بطاقة زرقاء أوروبية : 22
- عقد عمل دائم : 407
- أجير في مهمة : 35
- عقد عمل محدد المدة، رخصة وقتية للعمل : 35
- المهنيون الشبان : 60
- العمال الموسميون : 1026
- المجموع : 1681

نلاحظ خلال سنة 2014 إرتفاعا في نسق التدفق بنسبة 3،7 في المائة و هو ما يمثل إنتعاشة على مستوى هجرة العمال المؤهلين والقارين : إرتفاع كبير(للطلب) بالنسبة لعقود العمل الدائمة (5،36+ في المائة) و لعقود العمل محددة المدة (52+ في المائة) و كذلك بالنسبة للبطاقات الأوروبية الزرقاء (108+ في المائة).

- تطور التدفقات المهنية منذ 2007

PNG - 50.1 كيلوبايت

- العمال الموسميون في سنة 2014

في سنة 2014، شهد عدد العمال الموسميون الذين أرسلوا إلى فرنسا إرتفاعا طفيفا ب 4 في المائة. تجدر الملاحظة بأن العمال الموسميين يتمتعون ببطاقة إقامة صالحة لمدة 3 سنوات و مع ذلك يتكفل مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس بنفقات سفرهم.

JPEG

3،25 في المائة (260) من العمال الموسميين الذين سافروا إلى فرنسا هم من أصيلي ولاية جندوبة و 45 في المائة (462) من ولاية المهدية.
و في ما يخص وجهة المهاجرين، تجدر الإشارة أن 127 عامل موسمي (3،12 في المائة) تم إرسالهم إلى مقاطعة البوش دي رون و 175 (17 في المائة) إلى الدروم و 619 إلى الفوكلوز (60 في المائة).

إقرأ كذلك : رمزي، عامل يومي بفرنسا

JPEG

- إتفاقية تبادل المهنيين الشبان

في 4 ديسمبر 2003، أمضت فرنسا و تونس اتفاقية ثنائية تسمح للمهنيين الشبان بممارسة شغلهم في البلد الآخر لفترة محدودة. ويمنحهم ذلك تجربة دولية قيمة وثرية على المستووين المهني واللغوي.
اضغط هنا لمزيد المعلومات.

التجمع العائلي سنة 2014

التجمّع العائلي هو إجراء يمكّن زوج (جة) وأطفال مهاجر(ة) مقيم بصفة قانونية في فرنسا من الإلتحاق به (ها)، شريطة الإستجابة إلى شروط قانونية تتعلق بمدة الإقامة و الموارد المالية والسكن. يسلم المهاجر الملف إلى الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بفرنسا ثم تنظر فيها المحافظة الفرنسية بعد التثبت في الشروط و التشاور مع رئيس البلدية ثم أخذ قرار بشأنه.

PNG - 6.5 كيلوبايت
10 années de regroupement familial

10 سنوات من التجمع العائلي
بعد موافقة المحافظ، يستدعي مكتب الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس المستفيدين من أجل القيام بالمراقبة الإدارية والفحص الطبي الإجباري قبل تسليم ملفهم إلى القنصلية الفرنسية لإصدار التأشيرة.
الملفات
2013 : 1332
2014 : 1426
الأشخاص
2013 : 1756
2014 : 1952
بالنسبة إلى سنة 2014، نلاحظ ارتفاعا ب7 في المائة في عدد المطالب و ب11 في المائة بالنسبة للمستفيدين (يمكن أن يقدم مطلب التجمع العائلي لفائدة عدة أفراد من نفس العائلة الزوج(ة) و أو الأطفال).

الجهاز الفرنسي للاستقبال والاندماج
تطبق تونس منذ 1 ديسمبر 2008 جهاز التحضير للاندماج الذي تم وضعه بمقتضى مرسوم بتاريخ 30 اكتوبر 2008 وهو موجه إلى أزواج الفرنسيين وإلى المستفيدين من التجمع العائلي.
يسمح هذا الجهاز بتقييم مستوى معرفة اللغة الفرنسية وقيم الجمهورية.
على إثر هذا التقييم و إذا اقتضت الحاجة إلى ذلك، يتلقى "القادمون الأولون" تكوينا في اللغة الفرنسية و تحسيسا بقيم الجمهورية. تعد المشاركة في هذا التكوين ضرورية للحصول على تأشيرة إقامة.
ينسق مكتب تونس للوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج هذا الجهاز بالتعاون مع مركز اللغة التابع للمعهد الفرنسي بتونس المكلف بإنجاز التقييم والتكوين والقنصلية العامة الفرنسية التي تعتني بتسليم التأشيرات.
2014 :
الأشخاص الذين خضعوا إلى تقييم :
أزواج الفرنسيين : 4562
تجمع عائلي : 1591
المجموع : 6153
التكوين اللغوي
أزواج الفرنسيين :80 8،1 في المائة
تجمع عائلي : 152 6،9 في المائة
المجموع : 232 8،3 في المائة
قيم الجمهورية
أزواج الفرنسيين : 249 5،5 في المائة
تجمع عائلي : 164 3،10 في المائة
المجموع : 413 7،6 في المائة
مشاريع إعادة الاستقرار الاقتصادي
في نطاق الجانب الخاص بالتنمية المتضامنة من الاتفاقية الفرنسية التونسية ل24 أفريل 2008، تنفذ (تطبق) الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج ، استنادا إلى اتفاقيات مع مجهزين محليين، جهاز المساعدة على إعادة الاستقرار الاقتصادي بالنسبة للتونسيين الراغبين في العودة إلى تونس. وتسهل مساعدة فنية لإقامة المشاريع (تكوين لإنشاء مؤسسة، مساعدة على إقامة مخطط أعمال) و تقديم دعم مالي للانطلاق عملية إعادة الاستقرار الاقتصادي.
المشاريع التي تم تقديمها
2009 : 4
2010 : 13
2011 : 91
2012 : 198
2013 : 73
2014 : 65
المجموع : 444
المشاريع التي تمت المصادقة عليها
2011 : 16
2012 : 59
2013 : 73
2014 : 207
المجموع : 355
يكلف مجهزون محليون بمرافقة الباعثين في إنجاز مشروعهم الاقتصادي (بتكوينهم إن لزم الأمر)، بمساعدتهم على دراسة إمكانية إنجاز المشروع وبمتابعة تنفيذه. يمكن لهؤلاء المجهزين أن يتقدموا في شكل مؤسسة كما الحال بالنسبة للوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل. وينتمي مشغلون آخرون إلى النسيج الجمعياتي أو إلى القطاع الخاص : جمعية التنمية الدائمة و التعاون الدولي بجرجيس، المنظمة المغاربية للدراسات ولتنمية الموارد الإنسانية والنمو الاقتصادي و المالية الدولية.
تقدم الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج، بعد الأخذ بعين الاعتبار رأي لجنة انتقاء يترأسها سفير فرنسا، دعما ماديا لانطلاق المشروع.
مشاريع إعادة الاستقرار الاقتصادي التي تم تشجيعها من قبل الوكالة الفرنسية للهجرة والاندماج بتونس
منذ 2011، تمت المصادقة على 355 مشروع في مختلف المجالات – تربية الماشية وزراعة البقول، الصيد البحري في السواحل، التجارة (البقالة، تجارة "الفم"، مواد البناء)، خدمات الإعلامية، الصناعات التقليدية ( نجارة الألمنيوم، معالجة الرخام، اللحام). وحظيت هذه المشاريع بمساعدة مالية بلغت 1.909.652 يورو، أي بمعدل 5379 يورو بالنسبة للمشروع الواحد. 207 من ال355 مشروع تمت المصادقة عليها خلال سنة 2014 بمبلغ جملي قدره 1,163.296 يورو كمساعدة مالية.
يتجه تطور جهاز إعادة الاستقرار نحو مسار متكامل (مندمج) يفسح المجال إلى إعادة الإدماج عن طريق الشغل. تعرف المصلحة العامة التونسية للشغل كهيكل دعم، بالتعاون مع المجهزين المحليين المكلفين بمتابعة المطالب المصادق عليها.

لعامة التونسية للشغل كهيكل دعم، بالتعاون مع المجهزين المحليين المكلفين بمتابعة المطالب المصادق عليها.

Dernière modification : 10/03/2016

Haut de page